تعرّف إلى السمات التي يتمتع بها الوسيط العقاري الناجح!
  يُعرف الوسيط العقاري بأن الشخص الذي يتولى مسؤولية البحث عن وإيجاد الحلول العقارية التي تناسب الطلبات الموجهة إليه من العملاء، حيث يتوجه له من يرغب بشراء عقار بمواصفات معينة ويزوده بهذه المواصفات، فيبدأ الوسيط العقاري بالبحث عما يتطابق مع الطلب الموجّه إليه ومن ثم عرض النتائج على العميل، ويكون ذلك مقابل عمولة يتم الاتفاق عليها مسبقاً، وبطبيعة الحال ينبغي أن يتمتع الوسيط العقاري ببعض السمات الرئيسية التي تدعم نجاحه وتميزه في هذا السوق، ولعل من أبرزها الأمانة والصدق إلى جانب امتلاك مهارات التعامل مع الزبائن والحماس تجاه القيام بالعمل، وغير ذلك من المهارات، أما من الناحية المهنية فعلى الوسيط العقاري الناجح امتلاك مجموعة من الصفات من أبرزها:
  • الاطلاع المستمر والمنتظم على العقارات الموجودة في السوق، وهذا يشمل متابعة المجلات العقارية والمواقع الإلكترونية المتخصصة في مجال العقارات، فيقوم بتسجيل كافة الطلبات على العقارات المماثلة؛ مما يسهل عليه مهمة البحث ويجعله أكثر قدرة على تحديد اتجاهاته البحثية عند العمل على إنجاز طلب ما.
  • تحديد العمولة التي سيتم استيفائها من العميل والبائع بشكل مسبق؛ لتجنب أي اصطدامات مع أي من الطرفين بعد إتمام عملية البيع.
  • فهم كافة المعلومات والمواصفات التي يبحث عنها العميل بشكل دقيق والعمل على تدوينها، بالإضافة لتلك الخاصة بالعقار والتي يتم تحصيلها من قبل مالك العقار؛ وذلك حتى يتمكن الوسيط العقاري من وصف العقار جيداً للعميل مع القدرة على الإجابة على أي تساؤلات حوله.
  • الاتصاف بالصراحة، وهذا يشمل عدم نسب أي مميزات غير حقيقية أو واقعية للعقار الذي يتم عرضه على العميل.
  • معرف سعر العقار من قبل المالك قبل أن يتم الاتفاق مع العملاء؛ وذلك ليكون الاتفاق مبنياً على أساس من الدقة والوضوح.
  • الحرص على زيارة العقار والاطلاع على كافة تفاصيله، وهذا يشمل موقعه وما يحيط به من مرافق، وما هو قريب منه من مناطق، بالإضافة لما يقع عليه من شوارع وما إلى ذلك؛ فهذا يجعله أكثر قدرة على وصف العقار للعميل وتشجيعه على شرائه.